الثلاثاء, فبراير 20, 2024
Google search engine
الرئيسيةمداراتالدولة الوطنية.. الحاضر والمستقبل

الدولة الوطنية.. الحاضر والمستقبل

د. رضوان السيد

لا يكاد يمر أسبوع إلاّ ونقرأ كتاباً مترجَماً أو مؤلَّفاً حول مفهوم الدولة وفكرتها وما طرأ عليهما من تغيرات، في التكون والمقومات والمؤسسات والسياسات. والبحوث المعنية هذه الأيام تقصد إلى الدولة الوطنية أو ما بعد القومية، وعمادُها المواطنة والتنمية المستدامة والعلاقات الدولية الرحبة.  

لقد سبقت هذه المرحلة حقبة ما بعد العرب العالمية الثانية، وتبلوُر النظام الدولي في ميثاق الأُمم المتحدة (1945) والإعلان العالمي لحقوق الإنسان (1948). وحداتُ النظام الدولي كانت ولا تزال الدول القومية التي تلقّت ضربات قوية في الحربين العالميتين، باعتبار أنّ الصداماتالمروِّعة التي أهلكت عشرات الملايين كانت بين الدول القومية الأوروبية وظهور الحركات الفاشية. لكنها في البلدان المقبلة على التخلُّص منالاستعمار والوصول إلى الاستقلال، مثل الصين والهند ويوغوسلافيا وإندونيسيا ومصر، كانت لا تزال ذات شعبية. ثم اختلطت الأمور بسببالحرب الباردة بين الجبارين وتعثرات قيام الدول وتطورها بعد ستينيات القرن العشرين.  

كان الأنثروبولوجيون الغربيون يذهبون إلى أنّ مجتمعاتنا انقسامية بطبيعتها ولا تتمتع بالصفاء القومي (!)، ثم صاروا يتحدثون عنالأنظمة الكوربوراتية خارج منطقة الخليج العربي ويقصدون بها الأنظمة العسكرية. ويطالبون دول الاستقرار بالتحديث. وبعد تجارب مريرةبدأ تبلور كيانات المستقبل حين ظهرت الدولة الوطنية الاتحادية التي جمعت الإمارات العربية.

المهمُّ في دولة الإمارات أنها اتحادٌ سلميٌّ ما خالطت القوةُ ولا الانقلابُ قيامَه، وتطور باعتباره كياناً ناجحاً قام في بداية عقد السبعينياتواكتمل بناؤه الاتحادي في منتصف العقد ذاته.

إنّ التحول نحو الدولة الوطنية خارج الجزيرة العربية رافقته تحديات، أولها آثار المرحلة القومية سواء لجهة الطابع الاندماجي أو لجهةأنظمة الحكم. وتُوهم تلك المرحلة أن الدولة الوطنيةَ تتخلى عن الانتماء الكبير. في حين أنّ الانتماء العربي لا يثبتُ إلاّ بها.

أما التحدي الثاني فهو ظهور الأصوليات التي تُشدِّدُ على أيديولوجيا الأمة التي لا تعرف الحدود، وتضع الأمة في مواجهة الدولة الوطنية. والفكرة في صيغتها المعاصرة اندماجيةٌ أيضاً، وتتنكر للتعدد وللحريات، وتقول بالهوية الواحدة ولا تملك مفهوماً واضحاً للمواطنة، وتمارسالعنف.

والتحدي الثالث هو تحدي العلاقات الدولية. فبعد الحرب الباردة جاء زمن الهيمنة الذي لا يقبل حقاً مسألة السيادة الوطنية.     من كل النقدغير الموضوعي لمرحلتي القومي والوطني في التجربة السياسية، يبقى أمرٌ واحدٌ وهو اختلاف البيئات السياسية والثقافية ضمن العالمالعربي.

ففي حين مضت دول الاستقرار في الخليج باتجاه المواطنة والتعدد والتنمية المستدامة دونما اهتزازاتٍ أو اضطراب، تعرضت عدة دول(قومية) عربية للاضطراب تحت وطأة التحديات الثلاثة التي ذكرناها، وأهمها التدخل الدولي والإقليمي في شؤونها، وتعرُّضها لموجاتأصولية. أذكر في مقالاتي منذ العام 2012 أننا كنا نخاف من الدولة والآن صرنا نخاف عليها.. نخاف عليها من التدخلات الخارجية في شؤونها وفي أرضها وثرواتها، وفي عدم السلام بين فئاتها.

 لكن عندنا تجربة الدول الوطنية الناجحة بمنطقة الخليج، والتي صلُب عُودُها وصارت رائدة وملء السمع والبصر بالحداثة والتقدم والمواطنة والتعدد والتنمية المستدامة.

وها هي الدول الوطنية الناجحة تسعى للتدخل الإيجابي في النواحي المضطربة من أجل حفظ وحدة الأرض والناس، وكفّ التدخلات، وصُنْعالمستقبل القومي بالسلم والأمن، وبحيث تبقى الدولة الوطنية هي ملاذ الناس وأمنهم ومستقبلهم.

*الاتحاد الإماراتية

مقالات ذات صلة

اتركوه يرحل!

كم تقبض في الثانية؟

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -
Google search engine

الأكثر شعبية

احدث التعليقات